6
مايو

من أين يأتي البق

من أين يأتي البق

من أسوأ الأمور التي قد تحصل مع أحدنا هي ايجاد نوع من الحشرات صغيرة الحجم في الملابسه أو في الفراش الّذي ننام فيه، وهذا ما يحصل عندما نتفاجأ بوجود حشرة البق المؤذية، والتي تكون ملازمةً لنا، وتنام بالقرب منّا في الفراش. تعتبر حشرة البق من الحشرات الخطيرة التي تتغذّى على دم الإنسان من دون أن يشعر، ومع الاستمرار في وجودها وتعايشها مع الإنسان قد تسبّب فقر الدم للشخص، كما أنها تسبّب الكسل والخمول بسبب عدم القدرة على النوم بصورة جيدة.
البق
حشرة البق لونها بنيّ، وشكلها بيضاوي مسطّح، ولا يتجاوز طولها ربع بوصة تكاد لا ترى بالعين المجرّدة، وتضع بيوضها في نفس المكان الذي توجد فيه، ممّا يؤدّي إلى انتشارها بصورة كبيرة خلال فترة قليلة.
وقد تمّ القضاء على البق في الخمسينات من العصر الماضي، ولكنّها عاودت الانتشار بسبب منع المنظّمات التي تنادي بحماية البيئة من استخدام بعض المبيدات الحشريّة ومادة DDT؛ لأنّها تسبّب الضرر إلى البيئة، وبالتالي ازدادت أعداد هذه الحشرة بشكل كبير، ويجب السيطرة عليها لأنّها إذا بقيت تنتشر بنفس الصورة الكبيرة فإنّها ستسبّب وباءً.
حياة حشرة البق
تضع حشرة البق خمس بيوض خلال اليوم، ويمكن أن يصل عدد البيوض إلى 200 بيضة خلال حياتها، وطبعاً كلّ بيضة ستصبح حشرة بق لوحدها وتضع هي الأخرى البيوض بنفس الطريقة السابقة، وبالتالي هذا يؤدي إلى انتشارها بطريقة كبيرة، وتتميّز حشرة البق بسرعتها الكبيرة في الحركة فهي لا تطير وإنّما تتحرّك على الأشياء، وهي تنشط في الليل عندما يكون الناس نياماً، فتقوم بامتصاص الدم من الشّخص النائم الّذي تستدلّ عليه من خلال درجة حرارة جسمه ومن غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يخرجه، وقبل أن تدخل خرطومها الحاد داخل جلد الشخص النائم فإنّها تقوم بإفراز مادّة مخدّرة على المنطقة التي تريد أن تمتص منها الدم حتى لا توقظ الشخص، وقد تستمر مدّة امتصاصها للدم من دقيقتين إلى عشر دقائق، وقد تصاب المنطقة باحمرار أو انتفاخ بسيط وحكّة وربّما لا تحدث أيّ أضرار سطحيّة.
تنتقل حشرة البق من مكان إلى آخر، وتستقرّ في المكان الجديد، وتبدأ بوضع البيوض، وغالباً تبدأ رحلة انتشارها من خلال انتقالها من مناطق آسيا وأفريقيا وأوروبا ودول الكاريبي وأمريكا الوسطى والجنوبيّة التي تنتشر فيها الحشرة بصورة كبيرة، وتنتقل مع الملابس أو الأمتعة والحقائب إلى مكانها الجديد.

بق الفراش هو حشرة صغيرة لا يتعدّى طولها في معظم الحالات نصف سنتيمتر واحد، و بعض أنواعه يصل طولها إلى ثلاثة أرباع السنتيمتر الواحد، لونها بني و قد يكون بنياً مائلاً إلى السواد، و البق حشرة عرفت منذ آلاف السنين الماضية، و سمي بق الفراش لأنّه يعشق السكنى في خشب الأسرة و زواياها و تحت مراتب ( فرشات ) السرير و حوله، و سبب ذلك أنه يتغذى على دم الإنسان ، فهو متطفل على الإنسان متغذ على دمّه، و هو يفضل دم الإنسان على سائر أنواع دماء الحيوانات.

قد يعاني البعض من الناس خلال فترة من حياتهم من هذه الحشرة المزعجة ، و للتعرف على حشرة البق بشكل مفصل قليلا راجع مقالا للكاتب في موسوعة موضوع بعنوان ( ما هو بق الفراش ).

إنّ القضاء على حشرة البق ليس بالعملية اليسيرة ، ليس ذلك لقوة تلك الحشرة في بنيتها ، فيكفي أن يصيبها رذا مادة معقمة أو أي مادة من المطهرات المنزلية حتى تقضي عليها فتموت ، و لكن المشكلة ليست هنا.

المشكلة الحقيقة في القضاء على البق تكمن في بيوضه ، إن طول حشرة البق حوالي خمسة إلى سبعة ميليمترات أما حجم بيضة البق فإنه يتراوح بين 0.01 مللي متر و 0.05 مللي متر، أي لا يزيد في أحسن الحالات عن 5% من المللي متر الواحد، وذلك يجعل رؤيته شبه مستحيلة لدى معظم الناس ، وهذا سبب عدم سهولة القضاء على البق ، حيث أن واحدة البق من إناثه تضع خلال فترة حياتها ما يزيد على 200 بيضة، و عادة ما يتم وضع تلك البيوض في مسام خشب الأسرة و بين ثنايا طيات الفراش مما يصعب معه ملاحظتها.

لا يمكن قتل البق بوضع طعام سام له ، لأنه لا يأكل شيئا من الأطعمة و إنّما يتغذى على دم الإنسان فقط ، لذلك يتم قتله بإستخدام المبيدات المستنشقة او الحارقة لجسده ، أما البيوض فهي ذات مقاومة عالية و عجيبة للمعقمات و المبيدات نظرا لأنّها تكون مغروسة بين مسام ضيقة جداً لا يمكن ملاحظتها ، فقد يكون أحد الشراشف مثلا محتوياً على تلك البيوض و يغسل في الغسالة الكهربائية بالمواد المنظفة و المعقمة و تبقى فيه آثار لتلك البيوض و التي تكون لم تمت بعد.

إنّ تلك المواصفات للبق تبين لدى مدى المعاناة الناشئة منه، فمكافحة الصراصير مثلا أهون بكثير من مكافحة بق الفراش ، فيمكن وضع غذاء مسموم للصراصير فتأكله فتموت، و لكن البق لا يأكل شيئاً فهو لا يتغذى إلا على دم الإنسان، و أنثى البق قد تضع ما يزيد على 200 بيضة في حياتها، و بيض البق أبيض صغير لا يرى بالعين المجردة، فلذك مكافحة البق شاقة.

إنّ البق قد ينتقل لمسكن شخص ما عند شرائه أثاثاً مستعملاً أو قد ينتقل إليه في حقائب سفره بعد قضاء إجازة في فندق ما في مكان ما، أو قد ينتقل إلى مسكنه إذا زاره أناس و أقاموا في منزله و كانت حقائبهم تحمل بيوض تلك الحشرة دون معرفتهم.

حشرة البق
تشتهر حشرة البق بلونها البنيّ وحجمها الصغير جداً حيث يصعب رؤيتها بسهولة، كما تتغذى على دماء الحيوان الذي تتطفل عليه، تظهر بعض أنواع حشرات البق في فراش الإنسان متغذيةً على دمائه، إلا أن معظم أنواعها تتطفل على بعض أنواع الحيوانات كالخفافيش، عادةً ما تنتشر حشرات البق في البيوت قليلة النظافة والتهوية والتعرض لأشعة الشمس، بحيث تمثل هذه الأمور بيئة ملائمة لنموها وتكاثرها في داخل أنسجة الفراش.
أضرار حشرة البق
يؤدي استيطان حشرة البق للفراش لفترة طويلة دون اتخاذ التدابير اللازمة للتخلص منها إلى إلحاق الضرر بالجسم وأجهزته المختلفة، بحيث تتسبب بالعديد من الأمراض التي تحتاج العلاج الفوري والسريع، قبل تحولها إلى أمراض مستعصية ومزمنة يصعب علاجها والتخلص منها، وفيما يلي بعض من الأضرار التي تسببها حشرة البق للإنسان:

حساسية في الجهاز التنفسي، بحيث تصبح الأنسجة المخاطية في الأنف والرئتين أكثر تهيجاً للغبار وذرات الروائح القوية الداخلة إليها، الأمر الذي قد يتسبب بحالات مستعصية من الربو في حال عدم علاجه الفوري، وسيلان مستمر في الأنف.
حساسية في العينين، مع احمرار وتهيج فيهما، واستمرار خروج الدموع بشكل مفاجئ ومستمر.
الأكزيما الآتوبية، والتي تظهر على المناطق المكشوفة من الجلد أثناء النوم على شكل بقع حمراء وبنية كبيرة موزعة حول بعضها البعض. لتغطي مساحات كبيرة من الجلد، مع مصاحبتها لشعور بالألم ورغبة شديدة في الحكة.
انخفاض في معدل الحديد في الدم، يقتصر هذا الضرر على الحالات المستعصية.
احتمال التسبب بعدوى التهاب الكبد الفيروسي من النوع ب، إلا أن الحالات التي سجلت في ذلك قليلة جداً حول العالم.

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *