6
مايو

ما هي الحشرات المؤذية

ما هي الحشرات المؤذية

في علم الحيوان يتمّ تصنيف الحيوانات على أسس علميّة معيّنة، وتعتمد على خصائص كثيرة تشترك فيها الفصائل المصنّفة، ومن أصناف الحيوانات “اللافقاريّات”. الحيوانات اللّافقاريّة هي حيوانات لا تمتلك عموداً فقاريّاً، وهي أشمل وأوسع من الحيوانات الفقاريّة. ومن أصناف الحيوانات اللّافقاريّة “الحشرات”، فما هي الحشرات؟ وما هي أنواعها؟ وما هو تأثير وجودها على البيئة؟

الحشرات هي نوع من أنواع الحيوانات اللّافقاريّة، وهي مفصليّات الأرجل، وتعتبر الحشرات الكائنات الحيّة الأكثر إنتشاراً من هذا التصنيف، حيث تمثّل ما نسبته 75% من الحيوانات، وقد عرف منها حتّى اليوم أكثر من 125 مليون نوع. وبعض الدراسات في علم الحشرات تدلّ على أنّ الحشرات قد وجدت منذ بداية الحياة على الأرض، وفي العصر الفحميّ. والحشرات توجد وتعيش في كلّ البيئات تقريباً، إلّا أنّ أنواعاً قليلة منها تفضّل العيش في الماء “أو ما يسمّى القشريّات”.

تدلّنا الأبحاث والدّراسات لعلماء الحشرات أنّ عدد الحشرات على الكرة الأرضيّة قد يوازي عدد سكان العالم أو يضاهيه حتّى، وتوجد أنواع كثيرة منها كلّها تصنّف تحت قسم “المفصليّات”؛ وذلك لأنّها تمتلك أرجل مفصليّة، وجسمها مقسّم إلى حلقات، وله غطا خارجيّ صلب.

تصنّف الحشرات إلى أصناف عديدة ومختلفة؛ ومن هذه الأصناف لدينا اليعاسيب، والسراعيف، والجنادب، والفراش والعثّ، والذباب (مثلاً الذباب الزّجاجيّ الأخضر، والذباب الزّجاجي الأزرق، وذبابة تسي تسي)، والبقّ الحقيقيّ، والخنافس (مثلاً خنفساء الدّعسوقة، وخنفساء جالوت الإفريقيّة)، والنّحل (مثلاً نحلة العسل الأوروبيّة)، والدبابير، والنّمل.

أمّا فيما يتعلّق بغذاء الحشرات فهو كثير وشامل لكلّ أنواع الطّعام، سواء أكان نباتيّاً أو حيوانيّاً. فالحشرات تأكل كلّ شيء؛ سواء اللحوم، أو الدّم، أو الرّيش، أو السّجاد، أو العظم، كما أنّها قد تأكل الخشب، والورق، والسجائر. كما أنّه هناك بعض الحشرات التي تتغذّى على الحشرات الأخرى، فاليعاسيب مثلاً تتغذّى على الذباب والبعوض، ومنها من يتغذّى على دماء الإنسان كحشرة تسي تسي.

وقد كانت بعض الحشرات قد ذكرت في القرآن الكريم، لتدّل على عجائب الله في خلقه وقدرته. ومن الحشرات التي سمّيت بها بعض سور القرآن الكريم: النّحل، والنّمل، والعنكبوت. كما جاء ذكر البعوض في سورة البقرة أيضاً؛ يقول تعالى: “إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلا الْفَاسِقِين” (سورة البقرة). كما وذكر أيضاً الذباب، والجراد، والقمل، وقد كانوا من الحشرات الضارّة للإنسان والبيئة.

كما وتصنّف الحشرات كذلك إلى حشرات نافعة وحشرات ضارّة للإنسان والبيئة. حيث أنّ الحشرات النافعة قد نستفيد من بعضها في إنتاج بعض المنتجات كالحرير، والذي يصنع من دودة القزّ، والعسل والذي يصنعه النّحل. كما أنّ بعض الحشرات تعتبر مصدراً غذائيّاً لغيرها من الكائنات الحيّة. كما أنّ الحشرات تقوم بدورها الأساس في تلقيح المحاصيل، وتقوم كذلك بالتخلّص من الحشرات الضارّة والتخلّص منها، وهي تعمل أيضاً على تهوئة التربة وزيادة خصوبتها.

الحشرات الضارة
الحشرات الضارة هي إحدى أنواع الحيوانات اللافقارية، تنتمي إلى عائلة الحشرات وشعبة مفصليات الأرجل، وهذه الحشرات تتواجد في جميع أنواع الظروف البيئية، وقد تسبب الأذى للإنسان، حيث إنها تقوم على نقل المرض لجسم الإنسان، مثل مرض الكوليرا
أنواع الحشرات الضارة
حشرات ذات ضرر محدود، وهذا النوع من الحشرات يتمكّن الأفراد الذين يمتلكون المكان الذي تتواجد فيه القضاء عليها بكل سهولة.
حشرات ذات ضرر خطر، هذه الحشرات تجبر مالك مكان تواجدها على اللجوء إلى أخصائيي إبادة حشرات للتخلص منها، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التأكد من أنّ الأخصائي يحمل رخصة من وزارة جودة البيئة.
حشرات إقليمية، وهذه الحشرات إبادتها واجب على السلطات، مثل المجلس المحلي، والبلديات، والمجالس القروية، وتكون الإبادة تحت إشراف أخصائي إبادة حشرات، ومن الممكن أيضاً مكافحة هذه الحشرات بواسطة قسم مكافحة الحشرات الضارة، وهذا القسم جزء من وزارة جودة البيئة.

أمثلة على الحشرات الضارة
الصراصير هو أحد أنواع الحشرات التي تتحرك من خلال القفز، أو النط، والطيران، وينتشر في جميع أنحاء العالم، وله كم كبيرة من الأنواع، كما أنّ عمر وجوده على سطح الأرض أكبر من عمر وجود الإنسان، ويمتاز بأن له قرون استشعاره طويلة وجناحين طويلين، ويسمى صوته بالصر صرة وهذه الصر صرة ناتجة عن حك الصرصار أحد أطرافه مع جناحه المضلّع، وتفضّل الصراصير العيش في الأماكن الرطبة والخشبية حيث إن هذه الأماكن توفّر له الدفء والحماية، ويعيش بكثرة في المنازل، ويتكاثر الصرصار بالبيض، ويتغذى على طعام الإنسان مسبباً له العديد من الأمراض، مثل مرض التيفود، والكوليرا، وينقل للإنسان العديد من الديدان الطفيلية، كما أنه يسبب تلف المواد الغذائية.
الذباب، ويضم الذباب العديد من الأنواع، وهو أيضاً من الحشرات الضارة بصورة كبيرة في جميع أنحاء العالم، والذبابة تمتلك زوجاً من الأجنحة وممن الشعرات الدبوسية أيضاً، وهذه الشعرات توجد في الجزء الخلفي من جسم الذبابة، والذباب يكثر في المناطق التي تحتوي على الأوساخ حيث إنه يتغذى عليها، وبالتالي هو محمل بكم كبير من مسببات الأمراض للإنسان، ومن هذه الأمراض مرض التيفود، وإسهال الأطفال، والدفتريا، ومرض الكوليرا، والدوسنتاريا بنوعيها الباسلية والأميبية، ، وكذلك التسمم الغذائي.

عتقد الكثيرون بأنّ الحشرات عادّةً ما تكون مصدراً للإزعاج والأذى ، والإلمام بأضرارها بات أكثر ما هو متداول بين الناس . في حين أنّ الكثير منهم يَجهل أنّ هناك منافع للحشرات وليس مضّار فقط .

والحشرات التّي تقوم بهذه المنافع أُطلق عليها مُصطلح ” الحشرات النافعة ” التّي تضُم كُل أنواع الحشرات التّي تعمل على تقديم خدمات مُفيدة . مع الإشارة أن النَفع يبقى مصطلح ذو نظرة ذاتيّة وذلك بناءاً على النتائج التي ينتظرها الشخص وتختلف من شخص إلى ما .

ففي الزراعة تُصنف الحشرات التي تَحُول دون زراعة محصول مُعيّن بالآفات ، في حين أنّ التي تُساهم ولا تُعيق زراعته تُعتبر من الحشرات النافعة .

أمثلة على الحشرات النافعة :

من أكثر أنواع الحشرات النافعة شيوعاً بين الناس تِلك التي يحصل منها الإنسان على منتجات تجاريّة أو صناعيّة كالعسل من النحل ، والحرير من دودة القز .

الدعسوقيات تُعد من الحشرات النافعة كونها تأكل كميات كثيرة من العث والمن وغيرها .

أنواع معيّنة من النحل كالمُلقحات تلعب دور كبير في تلقيح النباتات وهذا يعمل على تسهيل إكثار وإنتاج فاكهة الكثير من النباتات. إضافة إالى أنّ هناك أنواع من النحل المُفترس تقضي على الآفات .

بق الزهور لونها أحمر مائل للبني ، صغيرة الحجم ، كما تُشبه الخنفس ، تتواجد بكثرة في أواخر الربيع وأوائل الخريف ، فائدتها بأكلها الحشرات القرمزيّة ، اليسروعات ، العث ، بق الكابسد ، و يرقة سوسة الزهر ، والمن الذي تتغذّى تحديداً عليه .

حشرات نافعة تختص بالتربة وتعمل على تحسينها ورفع خصوبتها وتهويتها ، وتنقيتها من النفايات والميكروبات .

بعض الحشرات النافعة كونها تعمل على قتل وإبادة الحشرات الضّارة وتُسمى هذه الإبادة بالمقاومة البيولوجيّة .

البق صاحب الركب السوداء ويشبه الخنفس ، كما يملك قرون إستشعار ، أخضر اللون وبُقع سوداء على ركبه . حيث يُخلّص أشجار الفاكهة من خطر العناكب الحمراء وتحديداً عثّها إذ يُعتبر عثها غذاءه الأساسي .

الوسوم:, , , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *