6
مايو

ما هو اسم أنثى الحمار

ما هو اسم أنثى الحمار

الحمار
الحمار هوَ أصغر فرد من أفراد فصيلة الخيول التي تضم أيضاً جميع الأحصنة المُستأنسَة والحمير الوحشيّة والبِغال، وهو ينحدرُ من الحمار البريّ الأفريقيّ الذي أصبحَ الآن نوعاً مُهدَّداً بالانقراض في البريَّة؛ لأنَّ الإنسان عمدَ بصُورةٍ مُتكرّرةٍ إلى تزويجه وتهجينه مع الحمار المُستَأنس. يبلغُ ارتفاع الحمار الأليف العاديّ عند الكتف حوالي 102 سنتيمتر، إلا أنَّ هناك سُلالاتٍ بأحجامٍ مُتفاوتة، فالحمار الصِقليّ لا يتعدّى ارتفاعُه 60 سنتيمتراً، بينما يصلُ الأمريكيّ إلى أكثر من 165 أحياناً. وبصُورةٍ عامّة، يتراوحُ لون هذه الحيوانات من الأبيض إلى الرماديّ أو الأسود، وعادةً ما يقطعُ جسده خطٌّ أسودُ من رقبته إلى ذيله، وله أذُنان طويلتان جداً. ومع أنَّ الحمارَ يسيرُ أبطأ من الحصان بمرَّاتٍ كثيرة، إلا أنَّهُ قادرٌ على حملِ أعباءٍ ثقيلة جدّاً واجتيازِ تضاريس شديدةِ الوُعورة بها.[١]
اسمُ أنثى الحمار
تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب.[٢]
أنواع وسُلالات الحمار
يعودُ أصل حيوان الحمار إلى نَوْعٍين من البريّة: كان يعيشُ أحدهُما في شمال شرق أفريقيا وهو الحمار البريّ الصوماليّ (باللاتينية: Equus africanus)، والآخر في وسط وغربيّ آسيا وهو الحمار البري الآسيوي (باللاتينية: Equus hemionus)، وقد بدأ الإنسانُ باستثناسه في أماكن عِدّة من شمال أفريقيا ومُختلف أنحاء آسيا بدءاً مُنذ عام 4,000 قبل الميلاد، وانتشر بعدها ليصلَ إلى شتّى أنحاء العالم، إذ اعتمد العديد من النّاس في العُصور القديمة على استخدامه للمُساعدة في حمل الأغراض الثّقيلة ونقل البضائع لمسافات طويلة وعبر ممرّات جبليّة وطُرُقٍ وعرة.[٣]
وقد وُجِدَت سُلالات كثيرةٌ من الحمار البري في أجزاءٍ مُختلفة من العالم، فالحمار الشامي كان يعيشُ في مُعظم بلاد الشرق الأوسط بالماضي، إلا أنَّه انقرضَ مع بداية القرن العشرين. وسُلالات الحمار البريّة – في أغلب أنحاء العالم – تشهدُ تناقصاً شديداً بأعدادِها مُنذ قرون، ومُعظمها على شفا الانقراض، وذلك لأنَّ الإنسان يسعى باستمرارٍ للإمساك بها واستئناسها لاستغلالها في منفعته أو تهجينها مع المواشي الأخرى، ممَّا يُغيّر سلالتها أو يجعلُها مُختلطة. وينحدرُ الحمار الأليفُ الحديثُ من إحدى سلالات الحمار البري الصومالي، التي لم يعُد لها وجود في البريّة تقريباً.[٣]

اسم أنثى الحمار
الحمار وتدعى أنثاه بالأتان، وهو أحد الحيوانات الثديّة الحبليّة، يتبع لفصيلة الخيول، وينتمي أيضاً لرتبة الحيوانات فردية الحافر، كما أنه من الحيوانات الأليفة، ويسمى صوته بالنهيق وهو من أكثر الأصوات إزعاجاً للبشر.

صغير الحمار يدعى الجحش، وكغيره من الحيوانات فإنه يحتاج للعناية منذ لحظة ولادته إلى أن يصبح كبيراً ويمكن الاستفادة منه في العديد من الأمور كحمل بعض الأمتعة الثقيلة وغيرها. لنتعرف على كيفية العناية بصغير الحمار (الجحش) وبعض المعلومات العامة عن الحمار:
تم اكتشاف وجود الحمير كفرد من أفراد عائلة الخيول قبل 5000 سنة في شمال شرق إفريقية، تتعدد ألوان الحمير بين الرمادي والبني والأسود والأحمر، كما أنها تعيش بين 30 و 50 عاماً، وتفضل العيش في الأماكن الآمنة والبعيدة عن الحيوانات المفترسة، أما غذاؤه فهو العشب.
لتنجب أنثى الحمار صغيرها يجب الاعتناء بها بتوفير بعض الشروط المهمة لها ولجنينها، كالاهتمام بغذائها، بدءاً من القش ذات الجودة العالية، الحبوب، الماء النظيف حيث إنها تحتاج لكميات كبيرة من الماء خلال اليوم الواحد. يجب منحها وقت للسترخاء وعدم إجهادها طوال الوقت، كما يجب استشارة الطبيب لأخذ بعض النصائح المهمة للعناية بها أثناء وبعد فترة حملها وكذلك بصغيرها بعد الولادة.
بعض الأمور المهمة للعناية بصغير الحمار (الجحش):

يجب ترك صغير الحمار مع أمه بعد الولادة كي يشرب الحليب منها.
عدم الاقتراب منه فهو لا يستطيع الحركة.
يجب ترك صغير الحمار مع أمه بعد الولادة كي يشرب الحليب منها.
عدم الاقتراب منه فهو لا يستطيع الحركة.
يجب تأمين المكان الواسع الذي يتوافر فيه الظل والذي يخلو من أي نوع من الحشرات كالذباب للحمار الصغير وأمه مع توفير الدفء الكافي خلال الأسابيع الأولى من عمر الصغير.
يجب أن يلازم صغير الحمار أمه خلال الأشهر الستة الأولى من عمره.
توفير الغذاء الكافي لصغير الحمار من المراعي بعد انفطامه عن حليب أمه أي بعد الشهور الستة الأولى من عمره.
توفير شروط الأمان لصغير الحمار أثناء تناوله الطعام في الخارج (خارج مكان مبيته) عن طريق تسييج المكان بالأسلاك أو بأي وسيلة أخرى شرط ان تكون مناسبة.
توفير القش مع كمية صغيرة من الحبوب أو عشب المراعي داخل مكان مبيته.
توفير المياه النظيفة له في جميع الأوقات.
توفير المطاعيم المناسبة لغير الحمار (الجحش) كل عام.
العناية بأسنان صغير الحمار ومتابعة قدرته على تناول الطعام.

ويعّد الحمار من أقدم الحيوانات التي استأنسها الإنسان، وذلك لمساعدته على التنقل وخاصة في المناطق الوعرة، وكذلك لحمل الأدوات ذات الأوزان الثقيلة، لذا يعدّ الرفيق الدائم للإنسان كما أنه مساعده في تحمل متاعب الحياة.
تكاثر الحمار
تتكاثر الحمير بالولادة، حيث إنّ الأتان جاهزة للتزاوج على مدار العام، وغالباً ما تحمل بجنين واحد، حيث إنّ نسبة حملها بتوأم لا تتجاوز 1.7%، كما أنّ نسبة عيش التوأم لا تتجاوز 14%، وتضع مولودها الجحش بعد مدة حمل أحد عشر شهراً.

يرضع الجحش من أمه لمدة تترواح من أربعة أشهر إلى تسعة أشهر، ولكن فطام الجحش في عمر التسعة شهور أكثر صحّة، ومن المهم معرفة أنّ الجحش بإمكانه بعد شهر من ولادته تناول الأعشاب والحبوب إلى جانب حليب أمه، وعندما يبلغ الجحش عامه الرابع، ينقل من مرحلة الطفولة إلى البلوغ، ومن الجدير بالذكر أنّ عمر الحمار قد يصل إلى أربعين عاماً.

لتنجب أنثى الحمار صغيرها يجب الاعتناء بها بتوفير بعض الشروط المهمة لها ولجنينها، كالاهتمام بغذائها، بدءاً من القش ذات الجودة العالية، الحبوب، الماء النظيف حيث إنها تحتاج لكميات كبيرة من الماء خلال اليوم الواحد. يجب منحها وقت للسترخاء وعدم إجهادها طوال الوقت، كما يجب استشارة الطبيب لأخذ بعض النصائح المهمة للعناية بها أثناء وبعد فترة حملها وكذلك بصغيرها بعد الولادة.
تغذية الحمار
يشرب الحمار ما يقارب العشرين لتراً من الماء النظيف في الأيام ذات درجة الحرارة المتوسطة، وما يقارب الثلاثين لتراً في الأيام ذات الحرارة المرتفعة، كما أنه يتغذّى على الأعشاب والتبن والحبوب وخاصة الشعير.

ومن المهم جداً تقديم الطعام والشراب للحمار في أوانٍ نظيفة، وذلك لحمايته من الإصابة بالأمراض المختلفة.
مواصفات الحمار
جسم الحمار يشبه إلى حد كبير جسم الحصان، ولكن جسمه أصغر قليلاً، وصفات جسم الحمار هي كلآتي:

رأسه كبير بعض الشيء وشكل طولي.
ذيله قصير ويحمل في نهايته خصلة صغيرة من الشعر.
أذناه كبيرتان مقارنة بغيره من أبناء جنسه، وكما أن سمعه حاد جداً، وهو يحتل المرتبة الأولى بين أبناء جنسه من حيث حدة السمع.
عيناه واسعتان وشديدتا التوهّج من الأمام.
فروه ذو لون داكن باستثناء منطقة البطن ومحيط العينين ومقدمة الرأس فلونها أبيض، والجدير بالذكر أن لون فرو الحمار يختلف باختلاف المنطقة التي ينتمي إليها الحمار، فمثلاً لون فرو الحمار في منطقة التبت رملي أو بنيّ أو بنيّ محمّر، بينما فرو الحمار في مصر فهو أبيض، أما فرو الحمار البيري فهو بنيّ.

 

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *