6
مايو

اضرار تربية القطط

ما هي اضرار تربية القطط

من أكثر الحيوانات الحاصلة على شعبية كبيرة بين الناس ، فيسعى الكثير إلى حب إقتنائها في منازلهم ، ناهيك عن أنواعها أو فصائها المتنوعة ، ألا وهي القطط . ينتمي هذا النوع من الحيوان إلى الثدييات ، ومن المعتقد بأن القطط البرية نشأت في الجو الصحراوي وذلك نتيجة ميلها للتعرُّض للشمس والحرارة .
ومن أنواع القطط نذكر : السيامي ، المانكس ، الحبشي ، الهيملايا ، الأبيس ، البالينيز ، القط الروسي والقط الريفي . وما يميز هذا الحيوان مواءه بصوته العالي الذي يصل لنحو 10 ديسيبل ، العيون الحساسة والشديدة للضوء ، ناهيك بأن للقط القدرة على الرؤية في الظلام بما يفوق الانسا بست مرات ، وبالرغم من ذلك في أوقات الظلام الحالك فالقط لا يمكنه الرؤية. أمّا مخ القط أو الدماغ الذي لا يزيد وزنه عن 25 غرام ، فيوجد على سطحه ما يقارب 300 مليون من الخلية العصبية ، التي تتواجد عند الكلب بنحو مئة وستين مليون عصبية .
ومن المظاهر التي غالباً ما تلفت أنظارنا عند القطط قدرتها على القفز من أماكن عالية من دون أن يلحق بها أي ضرر ، ويرجع ذلك لقدرتها العالية في حال اختلال توازنها للعودة لوضع الاتزان ، حيث تأخذ وضعية المظلة أثناء قفزها من المرتفعات ، ممّأ يؤدي ذلك بدوره إلى التقليل من سرعة هبوطها، وبالرغم من حب عدد كبير من الأشخاص لاقتناء القطط ، يجب علينا في حال تربيتهم في المنزل توفير العناية الصحيحة لهم و المحافظة على نظافتهم ، وعدم الإهمال ، حيث أن في حال إهمال الشخص للأمور المختصة بذلك سيؤدي هذا لانتقال الأمراض من القطط للانسان.
ومن هذه الأمراض التي يمكن أن تنقلها القطط للانسان التهاب ملتحمة العين ، ويظهر هذا المرض على شكل احمرار في العين ، مصاحبة لإفرازات صديدية ، وللوقاية من هذا المرض عليك الاهتمام بغسل اليدين بشكل جيّد من بعد قيامك بلمس القطة في حال كانت مصابة بهذا المرض هي ، مع الحرص أيضاً لعدم صعود القطة على الفراش الذي تنام عليه ، أو أماكن جلوسك .
ونضيف إلى هذا المرض ، مرض التوكسوبلازما الذي تعد القطط ناقلة له ، حيث من الممكن أن تسبب القطط في حال كانت مريضة بهذا المرض ونقلته بالإجهاض عند المرأة الحامل ، وتوجد طرق كثيرة للحرص على عدم إصابة القطط بهذا المرض مثل عدم اختلاطها بقطط الشوارع ، و وتغيير ماء الشرب الخاص بها بشكل يومي ،و الحرص بشكل عام على عدم اقتراب الفتيات والسيدات والحوامل منهم من صندوق الرمل الخاص بالقطة نهائياً ، بالإضافة لعدم تنظيفه .

القطط
تنتمي القطط إلى مملكة الحيوانات، وتتبع صنف الثديّات وفصيلة السنوريات، وهي تحب الأجواء المشمسة المضيئة لذلك فهي تميل للنوم في النهار تحت ضوء الشمس، وقد عرفها الإنسان ودجنها منذ أكثر من سبعة آلاف سنة تقريباً، ويتراوح وزن القطة بين 5 إلى 7 كيلوغرامات وهي أليفة لا تشكل خطراً على الإنسان.
تعد القطط من السنوريات التي تمتلك مهارة عالية في الصيد والافتراس لا تقل عن مهارة النمور، لها القدرة على الرؤية في الظلام، وقد يصل عمرها إلى 15 سنة تقريباً، وهي من الحيوانات التي تحب النظافة حتى يلاحظ عليها أنها تقوم بتظيف فرائها يومياً، وهي تمتلك حاسة شم قوية جداً تفوق حاسة الشم عند الإنسان.
لديها القدرة على سماع أصوات بترددات عالية تفوق قدرة الإنسان، وتساعد الشوارب الطويلة الموجودة على جوانب الفم ومنطقة العينين على التحسس والحركة خلال الليل وكذلك في الإحساس بتغير درجات الحرارة وحركة الرياح.
صغار القطط
من المعروف أن القطط تتكاثر جنسياً، وتعد آخر فترة شهر فبراير إلى منتصف شهر أبريل هي الفترة المناسبة لحدوث التناسل، الذي ينتج عنه حمل القطة وإنجابها عدداً من الصغار، ويختلف العدد حسب سلالة القطط المتزاوجة، وتمر صغار القطط في عدة مراحل وهي:

الأسبوع الأول: حيث يكون وزن القط عند الولادة ما يقارب 47 غراماً، ويكون في هذه المرحلة لا يسمع ولا يرى، ولكنه يشعر بدفء الأم ويبقى بالقرب منها، ولا يستطيع بذل أي مجهود، وبعد مرور أسبوع نستطيع التمييز بين الذكر والأنثى، ويكون الوزن قد تضاعف عن الوزن لحظة الولادة.
الأسبوع الثاني إلى الأسبوع الرابع: تبدأ صغار القطط بالسماع والرؤية غير الواضحة، وتكون عيونها ذات لون أزرق، ويتم تحديد اللون الحقيقي بعد مرور ثلاثة أشهر، وتبدأ في هذه المرحلة بالوقوف على قدميها واكتشاف البيئة المحيطة بها، وفي الأسبوع الرابع تكون عيونها قد تفتحت تماماً وبدأت أسنانها بالظهور.
الأسبوع الخامس إلى الأسبوع العاشر: تبدأ حواسها بالظهور بالشكل الكامل، وتستطيع تناول الأكل اللين، وتكون الأم قد بدأت بفطامهم في الأسبوع السادس إلى التاسع، ويكون وزن القط قد أصبح 7 أضعاف وزنه لحظة الولادة، وتصبح في الأسبوع العاشر قطة كبيرة تلعب وتتحرك بكل طلاقة.

سلالات القطط
من أشهر سلالات القطط ما يأتي:[٢]

القط الأمريكيّ قصير الشّعر: من أكثر سلالات القطط قدرة على التكيّف والتعلّم، ولا يحتاج إلى الكثير من العناية.
القط الفارسيّ: من القطط الهادئة واللّطيفة، تمتاز بجسم قويّ ورأس مُدوّر وعيون كبيرة، تحتاج إلى الكثير من العناية بسبب فرائها الطّويل، كما أنّها مُعرضّة للكثير من الأمراض.
قط ماين كون: قطط كبيرة الحجم تشبه الرّاكون، وهي من أكثر القطط شعبيّة لجمال شكلها.
القطط السياميّة: تمتاز بشكلها الجميل، والتّباين الواضح بين فرائها الأبيض ووجهها الأسود، وعيونها الزّرقاء.
القطط الحبشيّة: من أكثر القطط حبّاً للّهو واللّعب، والتسلّق والقفز.

نصائح حول تربية القطط
من النّصائح المُهمّة في تربية القطط:

التأكّد من عدم وجود حساسيّة القطط لدى أيّ فرد من أفراد العائلة قبل اتّخاذ قرار تربية قط في البيت.[٣]
الحصول على القط من مصدر موثوق.[٣]
زيارة الطّبيب البيطريّ بانتظام، وإعطاء القط اللّقاحات اللازمة.[٣]
عدم ترك الأطفال الصّغار وحدهم مع القط؛ لأنّهم قد يكونوا مُعرّضين للعضّ والخدش من القط.[٣]
تعويد أفراد العائلة على التّعامل مع القط بلطف وعدم إيذائه.[٣]
إبقاء القط في المنزل لحمايته من الأذى، ولضمان عدم انتقال الأمراض المُعدية له.[٣]
المُحافظة على صندوق الفضلات (صندوق الرّمل) نظيفأً، وارتداء القفّازات عند تنظيفه، والحرص على غسل اليدين جيّداً عند الانتهاء.[٣]
إشراك الأطفال في رعاية القط؛ لأن هذا يُساعد الأطفال على الإحساس بالمسؤوليّة.[٣]
تأمين مكان هادىء ومريح للقط، والحرص على نظافته وتمشيط شعره.[٣]
إذا قام القط بخدش أحد أفراد الأسرة يجب غسل مكان الخدش فوراً بالماء والصّابون.[٤]
مراجعة الطّبيب فوراً في حال التعرّض للعضّ، وتناول المُضادّات الحيويّة للقضاء على الجراثيم التي قد تنتقل من فم القط للجرح.[٤]
تقليم أظافر القط بانتظام؛ لأنّ القط قد يلجأ لخدش الأثاث للتخلّص من الطّبقات القديمة من الأظافر، كما أنّ الخدش يُحقّق له المُتعة والشّعور بالأمان، لذا لابد من قصّ مخالب القط لحماية الأثاث.[٥]
الامتناع عن قصّ شوارب القط نهائياً؛ لأنّها تُساعده على الإحساس بالبيئة المُحيطة به، والمساحات المُتاحة له، واستشعار طريقه في الظّلام، وعند قصّ الشّارب يُصبح القط مُشوّشاً.[٦]

 

الوسوم:, , , , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *