5
مايو

ما هي بحيرة إشكل

ما هي بحيرة إشكل

بحيرة إشكل
تعتبر بحيرة إشكل من البحيرات المشهورة في الجمهورية التونسية، وتقع بالتحديد في محميّة إشكل، وتتصل بالبحر المتوسط عن طريق بحيرة بنزرت الشاطئية، وتبلغ مساحتها بالهكتار قرابة (12600).
تصب فيها العديد من الأودية التي ترفدها بالمياه العذبة، وهي: وادي غزالة، وملاح، ودويميس، وجومين، وسجنان، وتينجة، ممّا يرفع من منسوب المياه العذبة في البحيرة، ويُخفّض من الملوحة فيها، ولكن في فصل الصيف تزيد نسبة الملوحة في البحيرة بسبب زيادة التبخر، وانخفاض نسبة المياه القادمة من القارّات، بالإضافة لدخول ماء مالح قادم من بحيرة بنزرت.
أهمية بحيرة إشكل
تم تصنيف بحيرة إشكل من قبل منظمة اليونسكو على أنّها من ضمن التراث الإنساني خلال عام 1991م، كما اعتمدتها الحكومة التونسية كمحمية طبيعية كونها تحوي أسماكاً نادرة، بالإضافة لما يُقدر بـ (200.000) طائراً.
قديماً كانت البحيرة تحت عناية وإشراف الديوان الوطني للصيد، وذلك ما بين عامي (1958-1998م)، بالإضافة لفترة انتقالية كانت فيها تحت عناية وكالة الموانئ، ثم تحت إشراف شركة خاصة وهي ” شركة تونس للبحيرة الشاطئية”. وتعتبر هذه البحيرة الطبيعية الوحيدة في العالم التي تم ترسيمها من قبل ثلاث اتفاقيات دولية لحماية الطبيعة، وهي:

التراث العالمي (اليونسكو).
الإنسان والمحيط الحيوي.
رمسار.

حديقة بحيرة إشكل
تعتبر هذه الحديقة من المحميات الطبيعية في تونس، والتي تم تأسيسها في عام (1980م)، وتقع في مقاطعة بنزرت، وتبعد عن تونس العاصمة قرابة (70) كيلومتراً باتجاه الشمال الشرقي، وتبعد عن مدينة بنزرت قرابة (25) كيلومتراً باتجاه الجنوب الغربي، وتبعد عن قرية ماطر قرابة (15) كيلومتراً. تحتوي هذه الحديقة على أكثر من (600) نوع من النباتات المختلفة، و200-300 ألف طير مائي، والتي تنتمي لحوالي (180) نوع.
التنوّع الحيوي في بحيرة إشكل
النباتات والأزهار: ففي جبل إشكل خاصة بفصل الربيع هناك العديد من النباتات والزهور المختلفة، ويوجد في محمية إشكل أكثر من (500) نوع من النباتات مثل: زهور مريم، وشجر الخروب، وأشجار الزياتين، والسحلبيات البديعة.
الطيور: تأتي إليها الطيور المهاجرة في فصل الصيف والقادمة من قارة إفريقيا وقارة أوروبا، وفيها أنواع كثيرة من الطيور مثل: العفاس الأحمر، والبط الصفار، والأوز الرمادي، وطائر الغرة.

بحيرات الأسماك
البحيرات هي عبارة عن شكل من أشكال المسطحات المائية الموجودة على سطح الأرض وتتميز بأنها محاطة باليابسة من جميع الجهات، وهذه البحيرات تحتوي على كميات من الأسماك بأنواعها المختلفة، وهذه الأسماك تشكل مصدر غذاء لكثير من الشعوب القريبة من هذه البحيرات، ويعتبر كذلك صيد الأسماك من المهن المهمة والمشهورة والتي يتم اللجوء إليها لزيادة الدخل للأفراد، وهناك الكثير من هذه البحيرات مثل بحيرة فانيرن، وبحيرة فاترن، وبحيرة بالاتون، وغيرها الكثير من البحيرات، ولكن مع كثرة الصيد وزيادة الطلب على استهلاك الأسماك في العالم وزيادة التلوث أصبح هناك تناقص واضح في أعداد الأسماك، وهناك العديد من الأنواع التي بدأت بالانقراض، لذلك بدأ التوجه لعمل بحيرات صناعية يتمّ فيها تكوين بيئة مناسبة لعيش الأسماك وتكاثرها، وتسمّى هذه العملية بعملية الاستزراع السمكي.

أنواع بحيرات السمك
هناك أنواع مختلفة للبحيرات نذكر منها ما يلي:

البحيرات التكوينية: هي عبارة عن بحيرات تكونت نتيجة عوامل معينة مثل التصدع في الطبقات الصخرية وتجمع المياه أو من خلال ارتفاع جزء من قاع البحر نتيجة ظروف معينة أو غيرها من أسباب تكونها.
البحيرات الجليدية: وهي عبارة عن مناطق منخفضة تكونت في المناطق الجليدية وامتلأت بالمياه.
البحيرات البركانية: وهي عبارة عن بحيرات تكونت بفعل البراكين.
البحيرات الكارستية: وهي عبارة عن بحيرات تنشأ في الأعماق أو قرب السطح مسببةً بعض المجاري الباطنية السفلية في الأرض.
البحيرات الانحلالية: وهي عبارة عن بحيرات تنشأ في الصخور القابلة للانحلال بالماء، من خلال تسرّب المياه في الشقوق المتكوّنة في هذه الصخور.

أشكال استزراع الأسماك
هناك ثلاثة أشكال للاستزراع السمكي، وهذه الأشكال هي:

المزارع السمكية وهي عبارة عن بحيرات يتمّ صنع أرضيتها من الخرسانة أو حتى من التراب، بحيث تصبح مناسبة لعيش الأسماك فيها من خلال وضع الماء المناسب كذلك الذي يمكن التحكم في دخوله وخروجه منها، ويتمّ وضع زريعة سمكية فيها، ويتم امداد الأسماك بالغذاء والرعاية الصحيحة المناسبة لتنمو الأسماك جيداً.
الأقفاص السمكية وهي عبارة عن أحد أشكال الاستزراع السمكي، حيث يتم استخدام قفص يتم وضعه في الماء بحيث يبقى عائماً فيه، ويتم وضع زريعة الأسماك في هذا القفص العائم، مع توفير بيئة غذائية ومعيشية مناسبة للأسماك.

أنواع بحيرات السمك
هناك أنواع مختلفة للبحيرات نذكر منها ما يلي:

البحيرات التكوينية: هي عبارة عن بحيرات تكونت نتيجة عوامل معينة مثل التصدع في الطبقات الصخرية وتجمع المياه أو من خلال ارتفاع جزء من قاع البحر نتيجة ظروف معينة أو غيرها من أسباب تكونها.
البحيرات الجليدية: وهي عبارة عن مناطق منخفضة تكونت في المناطق الجليدية وامتلأت بالمياه.
البحيرات البركانية: وهي عبارة عن بحيرات تكونت بفعل البراكين.
البحيرات الكارستية: وهي عبارة عن بحيرات تنشأ في الأعماق أو قرب السطح مسببةً بعض المجاري الباطنية السفلية في الأرض.
البحيرات الانحلالية: وهي عبارة عن بحيرات تنشأ في الصخور القابلة للانحلال بالماء، من خلال تسرّب المياه في الشقوق المتكوّنة في هذه الصخور.

أشكال استزراع الأسماك
هناك ثلاثة أشكال للاستزراع السمكي، وهذه الأشكال هي:

المزارع السمكية وهي عبارة عن بحيرات يتمّ صنع أرضيتها من الخرسانة أو حتى من التراب، بحيث تصبح مناسبة لعيش الأسماك فيها من خلال وضع الماء المناسب كذلك الذي يمكن التحكم في دخوله وخروجه منها، ويتمّ وضع زريعة سمكية فيها، ويتم امداد الأسماك بالغذاء والرعاية الصحيحة المناسبة لتنمو الأسماك جيداً.
الأقفاص السمكية وهي عبارة عن أحد أشكال الاستزراع السمكي، حيث يتم استخدام قفص يتم وضعه في الماء بحيث يبقى عائماً فيه، ويتم وضع زريعة الأسماك في هذا القفص العائم، مع توفير بيئة غذائية ومعيشية مناسبة للأسماك.
المرابي السمكية وهي عبارة عن أحد أشكال الاستزراع السمكي ويتم فيها استغلال بعض الأراضي المجاورة للبحيرات، ويتم وضع الزريعة السمكية فيها، وإمدادها بالأسمدة المناسبة التي تعمل على زيادة خصوبتها وتوفير البيئة الغذائية المناسبة لها.

أمور يجب مراعاتها في تربية الأسماك
مكان الحوض
هناك مجموعة من الخطوات والقواعد التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار المكان الذي سيتم وضع حوض السمك فيه، بحيث يتلائم مكانه مع الظروف المعيشية التي يحتاجها السمك كأن يكون الحوض قريباً من مصدر الماء؛ حتى تتم تعبئته بسهولة وبسرعة، إضافةً إلى ضرورة إبعاده عن أشعة الشمس فيكفي أن تصل الشمس للأسماك لمدة لا تتجاوز الساعة فقط، علمأً بأن أنواعاً عديدة من الأسماك لا تفضل أبداً اقتراب أشعة الشمس منها أو التيارات الهوائية، واحرص أيضاً على وضع قطعة من الفلين في الحوض حتى تتحمل الأسماك الضغط.
اختيار الحوض
يعتقد كثيرون بأن الحوض الصغير هو الأفضل إلا أن هذه الفكرة خاطئة؛ لأن الحوض الصغير أكثر عرضة للاتساخ وانتشار الأمراض ما بين الأسماك؛ لذلك يفضل أن تستخدم حوضاً كبيراً كما أن أنواعاً محددة من الأسماك تحتاج إلى أنواع معينة من الأحواض فمثلاً السمك الذهبي يحتاج إلى حوض كبير، بينما تتطلب أسماك الجوبي أحواضاً صغيرة، والجدير بذكره هو توافر مجموعة عناصر في الحوض كالتهوية والتي تتم عادةً من خلال استخدام فلتر معين، إضافةً إلى توافر مجموعة من الأدوات فيه كالشبكة التي تزيل الطعام منه والسخان الذي يعمل على تنظيم درجة حرارة الحوض خلال فصل الشتاء.

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *