5
مايو

كيف تكيف الجمل في الصحراء

كيف تكيف الجمل في الصحراء

الصحراء
يتكوّن العالم على كوكب الأرض من أنظمة بيئيّة مُختلفة، لكل نظام بيئيّ ميزاته ومُكوّناته الخاصة: كالنّظام البيئي في الغابات، والبحار والأنهار، والجبال الحارة والجليدية، والمناطق الجافة والصحاري، وقد أدّى هذا التنوّع إلى ظهور الاختلافات بين الكائنات الحيّة وسُبُل تكيّفها وتأقلمها مع الظّروف المُحيطة بها. ومن أمثلة تلك البيئات الصّحراء، وهي عبارة عن مناطق رمليّة شديدة الحرارة، وجافّة جدّاً، وتفتقر إلى أدنى مُقوّمات الحياة تقريباً، حيث إنّ المياه تكاد تكون معدومةً إلا من بعض الواحات، وقليلاً هي الأمطار التي تسقط عليها، فتنمو فيها النّباتات الشوكيّة الصحراويّة. وفي النّظام البيئيّ في الصحراء خصائص ومِيزات تنفرد فيها، مثل ارتفاع درجة الحرارة بشكلٍ عالٍ، وخلوّها من الماء، وسرعة رياحِها، ورمالها غير المُتماسكة، ومعالمها غير الواضحة، وقِلّة غطائها النباتيّ. لذلك ينفرد هذا النّظام البيئيّ بكائنات حيّة هي الوحيدة القادرة على التكيّف بالرّغم من الظّروف الصّعبة في الصحراء، فقد استطاعت هذه الحيوانات أن تتغلّب على كل تلك المُعيقات، وتكيّفت مع الأجواء الحارّة وقلّة المياه مع هذا النّظام البيئيّ الصّعب. ومن هذه الكائنات الحيّة التي استطاعت التكيّف مع الصّحراء نبات الصبّار، ونبات الشّيح، والثّعابين، والعقارب، والجمل.
تعريف التكيف
التكيف هو امتلاك الكائن الحي لصفاتٍ تُمكّنه من العيش في نظام بيئيّ مُعيّن بشكل طبيعيّ، فيكون الكائن الحيّ قادر على تغيير سلوكه ليتلائم في الظّروف والعوامل البيئيّة الجديدة، وإذا لم يستطع التكيّف يُؤدّي إلى هلاكه،[١] وعليه، فإنّ الهدف الرّئيس للتكيّف يكون بمساعدة الكائن الحيّ على البقاء، والتّكاثر، والحصول على غذائه بشكل طبيعيّ. ينقسم التكيّف إلى نوعين:[٢]

التكيّف التركيبيّ: وهي وجود أعضاء دائمة عند الكائن الحيّ تُمكّنه من التّأقلم مع النّظام البيئيّ، وقد تكون هذه الأعضاء للحماية، أو للتّغذية، أو للسّرعة، أو للصّيد. مثل وجود السّنام عند الجمل لتخزين غذائه.
التكيّف السلوكيّ: ويكون بمُمارسة الكائن الحيَّ لسلوك ما ليتكيّف مع النّظام البيئي وتغيُّراته. مثل هجرةِ الطّيور من مكانٍ لآخر بحثاً عن الدفء والغذاء.

تكيف الجمل
يُعدّ الجمل من أكبر حيوانات الصّحراء، وأكثرها تحمُّلاً لهذه الظّروف، فهو قادر على تحمّل الجوع والعطش مدّة طويلة، والسّير بشكل مُتواصل دون أن يشعر بالتّعب، ولهذا السّبب أُطلق عليه اسم سفينةُ الصّحراء؛ ويرجع ذلك إلي بُنيته الجسديّة العجيبة التي يمتلكها، ومن هذه التكيُّفات التي يمتلكها الجمل ما يأتي:[٣]،[٤]

السنام: يختلف حجم السّنام وعدده حسب نوع الجمل؛ فمنه من يمتلك سنامين والذي يُسمّى بالجمل البكتريّ، وبينما تملك أنواع أخرى سناماً واحداً ضخماً يُخزّن فيه الجمل غذاءه على شكل دهون. يقوم جسم الجمل بتحويل الطّعام إلى دهون، وهذا الدّهن يعمل على ترطيب الجسم وبقائه مُشبعاً بالغذاء، مُتحمّلاً الجوع لندرة وجود الغذاء في الصّحراء.
الأنف: ويكون الأنف ذا شكل غريب يتحكّم الجمل بإغلاقه وفتحه لوجود عضلات في الفتحات الأنفيّة من أجل مواجهة العواصف والرّياح الرمليّة. كما يقوم الأنف بتبريد الهواء الدّاخل للرّئة بسبب ارتفاع حرارة الهواء. ويكون الأنف مُجعّداً من الدّاخل لكي يقوم بتحويل الهواء الخارج من الرّئة بعمليّة الزّفير إلى ماء عن طريق عملية التّكاثف، مُستفيداً من الماء في ترطيب جسمه، فلا يضطر جسمه لفقد المزيد من الماء، وبذلك يستعيد الجمل الماء ليستخدمه في رحلته الطّويلة في الصّحراء.

الحيوانات
هنالك الملايين من الحيوانات التي تعيش على سطح الأرض، فالمملكة الحيوانية واسعة وكبيرة وتضمّ الملايين من الأنواع، لكلّ نوع منها مميزات معينة تجعلها مختلفة عن الأنواع الأخرى، وهنالك العديد من هذه الحيوانات التي استطاع الإنسان ترويضها وتربيتها والاهتمام بها والاستفادة منها، وتكوين علاقة حميمة تربطهم بها، ومن أمثلة هذه الحيوانات الجمال، وهي من الحيوانات التي شكلت رفيقاً دائماً للإنسان منذ القدم، وسنتعرف على الكثير من الأمور عن الجمال من خلال مقالنا هذا.
الجمل
الجمل هو أحد الحيوانات التي تنتمي لرتبة شفعيات الأصابع والتي تتبع إلى فصيلة الجمليّات، ويطلق اسم الجمل على الذكر وجمعها جمال، بينما تدعى الأنثى ناقة، وجمعها نوق، ومجموع الجمال والنوق يطلق عليه اسم الإبل، وهو حيوان كبير الحجم بحيث يصل طول الجمل البالغ إلى 1.85م من جهة الأكتاف، بينما يصل طوله إلى 2.15 م من جهة السنام، والسنام هو عبارة عن الكتلة الدهنية التي توجد على ظهر الجمل ويبلغ ارتفاعها 76 سم، وهو الذي يجعل الجمل مميّزاً عن غيره من الحيوانات، ويتراوح متوسّط عمر الجمل بين 30 إلى 40 سنة، ويسير الجمل بسرعة قد تصل إلى 65 كم/ساعة، مع قدرته على الإستمرار بالسير على سرعة 40 كم/ساعة، وله قدرة عالية على النهوض بالأحمال الثقيلة والبروك بها، كما جاء في قوله جل وعلا : “أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت”، وللجمال نوعان وهما :

الجمل ذو السنام الواحد: أو كما يسمى الجمل العربي، ويعيش هذا النوع في شمال أفريقيا، الصحراء الكبرى والشرق الأوسط.
الجمل ذو السنامين: يعيش هذا النوع في آسيا الوسطى.

تعتبر الإبل من الحيوانات المفيدة للإنسان، وقد عرفها منذ قديم الزمان أي منذ عام 2000 ق.م، إذ استطاع تربيتها والإستفادة منها سواءً من لحمها أو لبنها أو شعرها، كما شكلت وسيلة النقل التي كانت تنقل البشر في تلك الفترة، وكانت إحدى العتاد الضرورية المستخدمة في الحروب بالإضافة إلى أنّها مصدر للرزق، فقد كان نقل البضائع للتجارة يتمّ عن طريق قوافل من الإبل، فالإبل تشكّل ثروة لا بد من الحفاظ عليها، وقد وصفها عليه الصلاة والسلام في قوله : “الإبل عزّ لأهلها”.

يعتبر الجمل حيوان يببعث النّفس في التّفكير بخلق هذا الجمل قال الله تعالى في كتابه الكريم ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ) ، و الجمل آية من آيات الخالق يعتبر الجمل من الحيوانات التي أعتمد عليها العرب و ما يزال العرب يعشقون الإبل و تربيتها و التّباهي في إقتنائها ، أعتمد الإنسان على الجمل بسبب قوة تحمل الجمل في الصّحراء ، حيث يتعرض الجمل إلى التّعرض لأشعة الشّمس الحارقة و إلى الرّياح التي تعمل على هبوب الرّمال في العواصف و يتحمل العطش و قلة الطّعام في الصحراء لكن مع هذه الظّروف التي تم ذكرها ما الذي يساعد الجمل على التّكيف مع ظروف الصّحراء و كيف يتكيّف الجمل في الصّحراء و لماذا الجمل حيوان قوي.
يتميز الجمل بقوائم أرجله العالية و في ذلك حكمة حيث علو الجسم عن طريق قوائم الجمل العالية يساعد على حماية جسم الجمل من الرمال الحارقة التي تركز على خف عريض و سميك يعمل على سهولة سير الجمل في الصحراء دون أن يغوص في الرمال و وسيلة أخرى لتحمل الرمال الملتهبة بحرارة الشمس، و رأس الجمل يحتوي على ما يدل كيفية تكيف الجمل في الصحراء حيث تتميز أذن الجمل بالصغيرة و يكسوها وبرٌ كثيف ، حيث حجم الأذنين الصّغيرين و ما يكسوها من وبر يعمل على حماية الجمل من دخول الرمال و الأتربة إلى أذنيه ، و لعين الجمل حكاية أخرى تغطي العين جفون و تتكون من ثلاث طبقات تحمي العين من الرمال و تعتبر رموش الجمل الطويلة وسيلة دفاع مهمة لإلتقاط الأتربة و كذلك غدد دمعية على محيط العين حيث تعمل هذه الغدد على ترطيب العين و تنظيفها ما دخل من أتربة ، و يتميز فم الجمل بالشفاه العلوية المتشققة و الحكمة في ذلك هو تحمل أكل و مضغ الأشواك التي تتغذى عليها في الصحراء ، و الأسنان القوية التي تعمل على تقطيع و مضغ الطعام الجاف و الأشواك .

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *